السبت، 13 سبتمبر، 2014

Le déserteur

كيف كنا مراهقين انبهرنا بالحلم الاحمر انبهرنا بصورة الرفيق جفيرا انبهرنا بفكرة الثورة الحمراء وزيد اتخمرنا معا الفلسفة المركسية بالزعيم لنين بالراية الحمراء حتى كي لعبنا  jeux Video   كنا نخاتروا الجيش الاحمر ,,,,الجيش الاحمر الي وصلنا نحلموا نلبسوا الزي امتاعوا  انكونوا في صفوا ,,,,,,كنا نعشقوا el RAF   و الرفيقة Minhoof  كنا نرقصوا على موسيقة الجيش الاحمر واغاني الحزب الشيوعي الايطالي ,,,,,كنا نحلموا حلم يقضة ,,,كنا انحسو في روحنا كي سبرتكيوس حملين وحدنا قضية العالم قضية العبيد قضية الطبقة المضطهدا  مشينا جرينا اللحزب الحزب الي نضّرلوا الرفيق لنين حزب البروليتاريا حزب من اجل توحيد الصفوف المناصرة للقضية ,,,,,,,,,ايجا يزمان امشي يزمان عملنا ثورة او مايسمى بثورة  الخبز والحرية او انتفاضة او انقلاب ناعم والاسميه ال تحب اما نحنا حسينا روحنا ثورين حسينا روحنا رفاق جيفارا ايام الغيريا في الثورة الكوبية. قصبة واحد قصبة ثنين اصلاح المسار واجب  زاد ضربنا الصباط وزدنا اتخمرنا ورفعنا شعار السلط الشعب وطلبنا باسقاط نضام طلبنا مجلس تاسيسي ايه محلاح هاك النهار حسينا ولو مرا في حيتنا البائسة بنكهة الانتصار انتصار رفاق جيفرا و ابناء لنين  تي حتى من ابناء السيد قطب شركونا فرحتنا اما بعد ,,,,حلمنا كان يقول لازم احزاب ثورية تسيطر على المجلس الاتمام المسار الثوري ,,,,,,ودخلنا الانتخبات وقتها اكتشفنا انوا الي يعبيلك الشوارع مايعبلكشي صندوق اكتشفنا انو نحنا مجرد  فواصل مجرد مراهقين  ضائعين في احلام اليقضة امتاعهم ,,,,,,,,,,,,لا متنهارش يا رفيق خسرنا معركة وليس القضية عاود قوم لم صفوفك وجري علا منامتك ,,,,,,,وانتي مزلت تسترجع انفاسك كرتوشة غادرا باردا  تنسف رفيقك  الرفيق الزعيم شكري بلعيد تفهم وقتها الي احنا فيه موش مجرد حلم احنا فواقع احنا في حرب ,,,,,,, نتذكر وقتلي استقبلنا  جثمان الرفيق قدام دار شباب بجبل جلود غنينا بكل حرارة ودموعنا في غينينا "متقولوشي شكري مات ,,,,,,,"  حسينا بغضب حسينا بالقهر حسينا انوا الخط الاحمر اتمس حسينا بامل دنقل يزن بحذا وذنينا ويقول "لاتصالح لاتصالح "يومها لم نكن مجرد حالمين بلجيش فقد قائده ,,,,,الاف غاضبة جائت لتودع وتثئر لقائدها,,,,,,,,,,لكل كان ينتضر ساعة الصفر ينتضر كلمة القائد ,,,,,,,تصورنا بش يكون خطاب قوي خطاب غاضب ,,,,,,,,,"نم نم يا حبيبي نم"  وبلوقت روقدنا الكل ولم يبقى من رفيقنا وقائدنا الراحل الى الذكريات ,,,,,وبكل وقاحة يقلك انوا مقتل الرفيق جلبنا التعاطف وقلب الحسابات السياسية  وقتها اتحس ببشاعة الموقف واتزيد اتكرز وفي قالب الانضباط الحزبي اتصدق الكذبة  وتبلع السكينة ابدمها ويتسكر الدوسي هوكا نعملوا وقفة صوري كل نهار اربعاء انرمم بيها ما بقاء من عزائمنا ,,,,,,,,تتعدا مدى ويجينا الحدث المنتظر اعادة ترتيب صفوف اتحاد العام لطلبة تونس ,,,,,,,,تنسا لهزائم وتقول انعاود انقوم  ,,,,اتجي بش اتقوم وفي قالب صرعات دخلية يتقسم لاتحاد على زوز ويبدا التخوين والصرعات الفارغة ورغم انك رافض لهذا صراع المراهق ورافض انك ترى منضمة كمنضمة اتحاد الطلبة مقسومة على ثنين ترقى روحك مجبور كا العادة بما سمى الانضباط الحزبي  انك اتكون طرف في  الصراع وانك مجبور تلتحق بأحد المؤتمرات ,,,,,,,,اتغصب على روحك وتقول مغرم اخاك لا بطل واتهز روحك وتمشي واتقول على الاقل نوصلوا نعملوا مؤتمر يليق بصورة الطالب التونسي وبصورة المنضمة ,,,,,,,ترقى روحك مجرد علوش في كوري يقود فيك راعي اعور ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,انهرتها تمرض يطلعلك الدم المخك اتقل ننعزل نرتاح نبعد,,,,,,,,تهرب لبعيد تنسا القضية وجد بوا القضية ,,,,,,,,,وفي قلب راحتك يزيدك كرتشوة ثانية تنخر ماتبقى من جسدك وتنسف رفيق اخر محمد  الابراهمي  وكل عاد تطلع تهبط تغضب وبعد تبرد تبرد ويتسكر الدوسي  وايجا فش غيضك معنا نهرات الاربعاء وكانه لم يكن,,,,,,,,,,,,,,,,بالوقت بينك و بين روحك ترا الشي قدامك اتكدس اتحس روحك ضعيف منهار ومخنوق و ضايع وفيقالب نفسك تعيف حلمتك اتعيف روحك وبكل عقلانية تقرر شنق حلمتك وشنق فكرتك  وترمي بجسدك  المنهك في قلب التيار ,,,,واتبيع القضية واتبيع معها  كل ماهوا قابل للبيع ....اي نعم خائن و نهزامي اما كيما قال الشاعر"ورغم اعنراض المواخير طولا وعرضا عجيب حجار المراحيض تضهر طهرا ويجرؤ على بغضه والحزائم تفرض فرضا "